منتدى المنشاة الكبرى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى المنشاة الكبرى

الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
goweto_bilobedوظائف شاغرة 16/7/2014الأربعاء يوليو 16, 2014 12:48 am من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedوظائف شاغرة 4/7/2014الجمعة يوليو 04, 2014 6:49 pm من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedمحاضرات فيديو في هندسة الزلازل وتصميم المنشأت لمقاومة الزلازلالإثنين يونيو 30, 2014 9:40 pm من طرفعادل المعكوفgoweto_bilobedوظائف شاغرة 26/6/2014الأربعاء يونيو 25, 2014 10:12 pm من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedوظائف شاغرة 18/6/2014الثلاثاء يونيو 17, 2014 10:48 pm من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedوظائف شاغرة في السعوديةالخميس يونيو 12, 2014 11:42 pm من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedوظائف شاغرة متنوعةالجمعة يونيو 06, 2014 1:16 pm من طرفعراب الوظائفgoweto_bilobedجداول امتحانات نصف العام محافظة القليوبية الأربعاء ديسمبر 04, 2013 6:57 pm من طرفمدحت خليفهgoweto_bilobedتابعوا معنا مسابقة الهدى والنور 2013 السبت أغسطس 24, 2013 9:11 pm من طرفshehta2000goweto_bilobedالان نتيجة مسابقة الهدى والنور للقرآن الكريم الثلاثاء يوليو 09, 2013 12:24 pm من طرفمدحت خليفهgoweto_bilobedأفكارنا هي السبب الرئيسي لأمراضناالسبت يونيو 29, 2013 5:58 pm من طرفوليدو الحلوgoweto_bilobedالان نتيجة الاعدادية بالاسكندريةالسبت مايو 25, 2013 3:29 pm من طرفaron100goweto_bilobedتفعيل النسخة المحموله من منتدى المنشاة الكبرى الإثنين مايو 20, 2013 11:45 am من طرفmohamed safwat

شاطر | 
 

 هل يحبك الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emad sherif
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 434
نقاط : 9593
تاريخ التسجيل : 22/02/2010
العمر : 34
المزاج تمام والحمد لله

مُساهمةموضوع: هل يحبك الله؟    السبت سبتمبر 04, 2010 11:49 am

هل يحبك الله؟

--------------------------------------------------------------------------------

هل يحبك الله؟

هل يحبك الله؟
قد يتصوَّر البعض أن الله تعالى يحبه؛ لأنه يستجيب لدعائه ويُعطيه كل ما سأل .. ولا يعلم أن الله تعالى يُعطي من يُحب ومن لا يحب ..


فقد استجاب لدعاء إبليس عندما سأله {قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (*) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ}[الأعراف: 14,15]

فاستجابة الدعـــاء ليست شرطًا للمحبة ..
يقول ابن القيم "وليتأمل العاقل هذا في نفسه وفي غيره وليعلم أن إجابة الله لسائليه ليست لكرامة السائل عليه، بل يسأله عبده الحاجة فيقضيها له وفيها هلاكه وشقوته ويكون قضاؤها له من هوانه عليه وسقوطه من عينه. ويكون منعه منها، لكرامته عليه ومحبته له فيمنعه حماية وصيانةً وحفظًا لا بخلاً، وهذا إنما يفعله بعبده الذي يريد كرامته ومحبته ويعامله بلطفه فيظن بجهله أن الله لا يحبه ولا يكرمه ويراه يقضي حوائج غيره فيسيء ظنه بربِّه وهذا حشو قلبه ولا يشعر به والمعصوم من عصمه الله" [مدارج السالكين (1:79)]



وقد يعطي الله العبد؛ لكي يطرده عن بــــــابه ..
مثال ذلك: شخص يُلِح في الدعـــاء لكي يرزقه الله أموالاً طائلة، فإذا أعطاه الله تلك الأموال انشغل بها عن طاعة ربِّه سبحانه وتعالى وتوقف عن الدعـــاء .. وهكذا الحال مع كل نعمة يطلبها العبد، فينشغل بها ربِّه عزَّ وجلَّ ..


فإذا أعطـــاك ما يُبعدك ويشغلك عنه، فهذا يعني أنه يكرهك ولا يريدك ..
وإن أعطاك ما يقربك منه ويجعلك تزداد إيمانًا وطاعةً له سبحانه، فهذا يعني أنه يحبك.
قال أبو حبيب لسفيان الثوري: "يا سفيان، منع الله عطاء وذلك أنه لايمنع من بخل ولا عدم، إنما منعه نظر واختبار" [حلية الأولياء (3:491)]
فالله سبحانه وتعالى كريــــم، قادر على أن يعطي ما يشـــاء لمن يشـــاء .. {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}[يس: 82]



وعندما يمنع عنك مسألتك، فاعلم إن ذلك لُطفًا منه سبحانه ..
واللطف نوعان: ظاهر وباطن ..
اللطف الظاهر .. الذي تكون حكمته ظاهرةً لك .. كأن تتوقف عن عبور الطريق في لحظة، وفي النفس اللحظة يحدث حادث في المكان الذي من المُفترض أن تكون واقفًا فيه .. فهذا لطفٌ ظاهري، قد اتضحت لك فيه حكمة الله عزَّ وجلَّ وحفظه لك.
أما اللطف الباطن .. الذي لا تعرف كنهه ولا تتوصل إلى الحكمة منه .. كأن يبتلي الله العبد بمرضٍ ما، فيكون هذا المرض سببًا في تقربه أكثر من ربِّه وزيادة إيمانه .. فصار البلاء في حقه نعمة، مع إن بعض الناس قد لا يدري الحكمة من الابتلاء فيتعذَّب.


فيــا عبد الله، إذا رأيت سربال النعمة يتقلَّص عنك، فحسِّن ظنَّك في المُنعم، فإنما رفعه عنك لكي لا تتعثر،،

وإن أردت أن تعرف إن كان الله تعالى يحبك أم يكرهك، فعليك أن تنظر إلى أمرين:
أولاً: الأمور التي يحبها الله تعالى فيك .. عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم" [رواه مسلم]


فانظر إلى أعمالك وما بداخل قلبك .. هل يرضى الله تعالى عنها؟!
ثانيًا: الأمور التي يكرهها الله تعالى فيك .. ومن الأمور التي يكرهها الله عزَّ وجلَّ:
1) أن تتكاسل عن عمل ما يحبه الله، بينما تسارع لعمل ما تحبه أنت ..
فإذا نادى المؤذن "حي على الصلاة"، تكاسلت وتباطئت في الذهاب إلى المسجد .. إنما إذا قيل لك سيتم توزيع أموال في المسجد، لذهبت مسرعًا!


والله تعالى يكره أن يرى ما تحبهُ أنت مقدمٌ على ما يحبه الله سبحانه وتعالى،،
2) أن تحب ما يكرهه، أو تكره ما يحبه .. وهذه أخطر من الأولى.


وعليك أن تُكمل بقية القائمة بالأمور التي تعلم أن الله يكرهها فيك،،

ومن علامات الإيمان: أن يكره المؤمن ما يلائمه من شهواته، إذا عَلِم أن الله يكرههُ .. فتصير لذته فيما يرضى مولاه وإن كان مخالفًا لهواه، ويكون ألمه فيما يكرهُ مولاه وإن كان موافقًا لهواه. وإذا كان هذا فيما حُرِم لعارض الصوم من الطعام والشراب ومباشرة النساء، فينبغي أن يتأكد ذلك فيما حُرِمَ على الإطلاق: كالزنا وشرب الخمر وأخذ الأموال أو الأعراض بغير حق وسفك الدماء المحرمة، فإن هذا يسخط الله على كل حال وفي كل زمان ومكان.
فإذا كَمُلَ إيمان المؤمن، كره ذلك كله أعظم من كراهته للقتل والضرب .. ولهذا جعل النبي صلى الله عليه و سلم من علامات وجود حلاوة الإيمان أن "يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار"[رواه الترمذي وصححه الألباني] .. وقال يوسف عليه السلام: {.. رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ..}[يوسف: 33]. [لطائف المعارف (1:168)]
ولهذا أشتمل الصيـــام على أرقى المعاني؛ لأن العبد يترك ما يحب لأجل الله عزَّ وجلَّ ..
والله عزَّ وجلَّ يحب العبد الذي يضحي بشهوته؛ لأجل طاعة ربِّه ومرضاته .. كالعبد الذي آثر الوقوف بين يدي مولاه على شهوته، مع أنه لن يأثم بتركه لقيـــام الليل .. عن أبي الدرداء : عن النبي قال: "ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم .." ومنهم: "والذي له امرأة حسنة وفراش لين حسن، فيقوم من الليل. فيقول: يذر شهوته ويذكرني، ولو شاء رقد"[رواه الطبراني وحسنه الألباني، صحيح الترغيب والترهيب (629)] ..
فأحبه الله وضَحِك له، وقد قال " .. فإذا ضَحِكَ ربُّك إلى عبدٍ في موطن فلا حساب عليه"[رواه أحمد والطبراني وصححه الألباني]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamed safwat
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1441
نقاط : 23484
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 30
المزاج الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هل يحبك الله؟    الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 8:28 pm











مع تحياتى
محمد صفوت خاطر
مؤسس الموقع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعاع التفاؤل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 124
نقاط : 8121
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
العمر : 27
المزاج تمام

مُساهمةموضوع: رد: هل يحبك الله؟    الأربعاء سبتمبر 15, 2010 11:55 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدحت خليفه
رئيس مجلس الادراة
رئيس مجلس الادراة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 3265
نقاط : 23810
تاريخ التسجيل : 06/01/2010
العمر : 38
المزاج تمام الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هل يحبك الله؟    الأربعاء سبتمبر 15, 2010 11:58 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almonshatalkobra.ahladalil.com/forum.htm
 

هل يحبك الله؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المنشاة الكبرى  :: المنتدى الاسلامى :: القرأن الكريم والاحاديث النبوية-
انتقل الى:  

© phpBB | الحصول على منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية